مكتب التطوير الحكومي والمستقبل يطلق «مهمة الإمارات للمستقبل» منصة وطنية للتصميم الاستباقي لمشاريع نوعية تعزز الجاهزية للمستقبل

30 يناير 2024

-    «مهمة الإمارات للمستقبل» تهدف للتصميم الاستباقي لمشاريع نوعية تعزز الجاهزية للمستقبل في مختلف القطاعات بالتعاون بين مكتب التطوير الحكومي والمستقبل والجهات الحكومية
-    تم إطلاق المبادرة ضمن أعمال «ملتقى الإمارات للمستقبل» في نسخته الأولى بمشاركة أكثر من 200 قائداً ومسؤولاً حكومياً من 60 جهة اتحادية ومحلية من مختلف القطاعات الاستراتيجية 
-    سلط الضوء على أفضل التجارب الحكومية في تعزيز الجاهزية للمستقبل في دولة الإمارات

عهود الرومي: 
-    «مهمة الإمارات للمستقبل» هي منصة وطنية لتمكين الجهات الحكومية في تصميم وتنفيذ مشاريع نوعية تعزز الجاهزية للمستقبل 
-    «ملتقى الإمارات للمستقبل» حلقة الوصل بين القيادات الحكومية الاتحادية والمحلية لتبادل الخبرات والتجارب العملية في مختلف مجالات الجاهزية للمستقبل على مستوى الدولة

دبي، الإمارات العربية المتحدة - 30 يناير 2024: 
أطلقت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل "مهمة الإمارات للمستقبل" المنصة الوطنية للتصميم الاستباقي لمشاريع نوعية تعزز الجاهزية للمستقبل بالتعاون بين مكتب التطوير الحكومي والمستقبل والجهات الحكومية.  

جاء ذلك في ختام أعمال «ملتقى الإمارات للمستقبل» في نسخته الأولى الذي عقد في مدينة أكسبو، بمشاركة أكثر من 200 مسؤول حكومي من 60 جهة اتحادية ومحلية في مختلف القطاعات الاستراتيجية، بهدف تبادل الخبرات والتجارب العملية في مختلف مجالات الجاهزية للمستقبل على المستويين الاتحادي والمحلي، وتعزيز التكامل والارتقاء بجهود الجاهزية للمستقبل بين الجهات الحكومية في مختلف القطاعات على مستوى الدولة. 

وقالت معالي عهود الرومي إن «ملتقى الإمارات للمستقبل» يمثل حلقة الوصل بين القيادات والمختصين في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية لتبادل الخبرات والتجارب العملية في مختلف مجالات الجاهزية للمستقبل بشكل يعكس روح الجاهزية المتكاملة للمستقبل بين سائر القطاعات في الدولة، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله ". 

مهمة الامارات للمستقبل
وفي هذا السياق أكدت معالي عهود الرومي، أن «مهمة الإمارات للمستقبل» هي منصة وطنية للتصميم الاستباقي لمشاريع نوعية تعزز الجاهزية للمستقبل، تهدف الى تجسيد توجيهات القيادة الرشيدة في التركيز على الاستباقية في تصميم وتنفيذ مشاريع نوعية  وعملية تعزز جاهزية الدولة للمستقبل. وستعمل مهمة الامارات للمستقبل تمكين الجهات الحكومية في أجندة المستقبل من خلال تصميم مبادرات لتعزيز جاهزية دولة الامارات للمستقبل بشكل مشترك بين مكتب التطوير الحكومي والمستقبل والجهات الحكومية في الدولة، على أن تتولى الجهة المشاركة في المهمة مسؤولية التنفيذ لمشروع الجاهزية وتحقيق النتائج الواضحة والأثر المحدد. 

أفضل تجارب الجاهزية للمستقبل:
وتم خلال ملتقى الامارات للمستقبل استعراض أكثر من 20 مشروع وتجربة للجاهزية للمستقبل من قبل الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، بالإضافة الى عقد ورش عمل تفاعلية لتصميم مشاريع حكومية جديدة تعزز الجاهزة للمستقبل في القطاعات المختلفة بما فيها قطاعات المستقبل بالاعتماد على منهجية أدوات تصميم المستقبل المعتمدة في حكومة دولة الامارات.  

وشملت أفضل المشاريع التي تم استعراضها مجموعة مختارة من المشاريع التي حصلت على علامة الجاهزية للمستقبل، منها  "غرفة عمليات المساندة الأمنية الذكية" في وزارة الداخلية و"سفينة الأبحاث (جيون)" في هيئة البيئة في أبوظبي، إضافة إلى مجموعة من مشاريع الجاهزية للمستقبل في القطاع الاقتصادي، منها "برنامج الاتفاقيات الاقتصادية الشاملة" من وزارة الاقتصاد، ومشروع "التصديق الرقمي" من وزارة الخارجية و "برنامج اصنع في الإمارات" من وزارة الصناعة  والتكنولوجيا المتقدمة ومبادرة "100 شركة من المستقبل" بالإضافة الى برنامج "نافس" لتعزيز تنافسية المواطنين في القطاع الخاص.    

كما شملت المجموعة أفضل ممارسات الجاهزية من قطاع البنية التحتية ومنها مشروع "بيتك على القمة" من بلدية الفجيرة ومشروع "صفري الطاقة" من دائرة الطاقة في أبوظبي و "القيادة الذكية للسلامة النووية" من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.  

وفي مجال  الجاهزية في التطوير الحكومي والتحول الرقمي استعرضت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية برنامج "جاهز" المتعلق بجاهزية المواهب الحكومية للمستقبل واستعرضت وزارة العدل تجربتها في مشروع "الوكالات الرقمية". وشاركت وزارة المالية بمشروع "منصة المشتريات الذكية". وقدمت وزارة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي مشروع "الترشح والتصويت عن بعد"،  كما استعرضت  الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية "منظومة الامارات لاستشراف المستقبل"، وقدمت  النيابة العامة  في رأس الخيمة مشروع "التحقيقات والمحاكمات الجزائية عن بعد".  

وفي مجالات الجاهزية للمستقبل في قطاع البيئة والأمن الغذائي استعرضت دائرة الزراعة في حكومة الشارقة تجربتها الريادية في "مزرعة القمح" بمنطقة مليحة. وشاركت وزارة التغير المناخي والبيئة بمشروع "منصة الغذاء للمستقبل". في حين استعرضت وزارة التربية والتعليم تجربة متقدمة ضمن مشروع "معلم الذكاء الاصطناعي". وقدمت وزارة الطاقة والبنية التحتية تجربتها في تصميم مدارس جاهزة للمستقبل ضمن مشروع "مجمعات زايد التعليمية".  كما قدمت مؤسسة الامارات للصحة تجربتها في تصميم مشاريع الجاهزية للمستقبل ضمن مشروع "تبني الذكاء الاصطناعي في التصوير التشخيصي الدقيق".